الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مليون مسلم يتدفقون على "مكة" السنغالية!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقاط : 174610
تاريخ التسجيل : 31/12/1969

مُساهمةموضوع: مليون مسلم يتدفقون على "مكة" السنغالية!   الجمعة أغسطس 03, 2007 5:12 am

أكثر من مليون زائر مسلم امتلات بهم مدينة توبة النائية في شمال شرق السنغال مع تدفق أعضاء "الطريقة المريدية" القوية من كل أنحاء العالم على المدينة التي صارت تعرف باسم "مكة الافريقية".

وتحركت جموع الزوار الغفيرة متلاصقين كتفا الى كتف في الحر القائظ حول الجامع الكبير المبني بالرخام بينما انضم مريدون من السنغال الى مريدين قادمين من الخارج احتفالا بذكرى الشيخ أحمدو بامبا مؤسس الطريقة المريدية الصوفية.

ويخلد "المجل الكبير" أو "الحج العظيم" بلغة الولوف السنغالية ذكرى نفي بامبا عام 1895 على أيدي سلطات الاستعمار الفرنسي التي خشيت نفوذه المتنامي انذاك. وقال عبد الله جوايي (39 عاما) من بلدة زيجونكور شمال السنغال "هذا يوم غير عادي. الناس أتوا من كل أنحاء أفريقيا .. من كل أنحاء العالم. ما لديك في مكة.. نبي مدينة توبة بعث من جديد هنا. انه الامر ذاته."

وانتظرت صفوف الزوار ساعات وسط الغبار والحر اللافح ليدخلوا المسجد الفسيح الذي تنتصب مئذنته شامخة بارتفاع 87 مترا في سماء توبة التي تخضع لسلطات دينية تحظر شرب الخمر والتدخين فيها. وفي أنحاء المدينة وقف مريدون يعرفون باسم "باي فول" ـ وقد جدلوا شعورهم وارتدوا ملابس مزركشة فضفاضة ـ ينفخون صافرات ويلوحون بعصي خشبية ضخمة للحفاظ على النظام وسط الجموع. وهز كثيرون أوعية فضية وطلبوا صدقات لمعلميهم الدينيين أو المرابطين.

وفي كل شوارع البلدة أخد الباعة الجائلون يبيعون قمصانا وقلائد تحمل الصورة الوحيدة الباقية باللونين الابيض والاسود لبامبا الذي جعلت عقيدته المرتكزة على أن العمل الشاق هو سبيل الوصول الى الجنة نظام "المريدية" ثريا وقويا في السنغال.
وقال عبده مجيب سو البالغ من العمر 64 عاما والذي اعتاد المجيء منذ أن كان عمره 19 عاما "اذا دعوت هنا في توبة فسيستجيب الله لك. كل عام يأتي عدد أكبر من الناس." كان عشرات الالاف من الزوار قد وصلوا خلال الليل بينما خنق الزحام المروري كل أجزاء الطريق من الريف الى العاصمة دكار على بعد 200 كيلومتر الى الجنوب الشرقي.

والفنادق ممنوعة في توبة لكن لاهلها تقليدا يفخرون به يتمثل في كرم الوفادة وتوفير الطعام ووسائل الراحة للحجاج. ويتجول مئات من المتسولين والمعاقين في الشوارع الرملية حول المسجد التماسا للصدقات. وقال عبد الله وهو معاق ذو ساق واحدة ويتوكأ على عكازيه وقد قدم من دولة مالي المجاورة "هنا أستطيع أن أكسب مالا كافيا أصلح به حالي ثم أعود العام المقبل."

وداخل المسجد أحنى الزوار رؤسهم أمام أضرحة بامبا وأبنائه الاربعة المتوفين ورموا عملات المعدنية من بين القضبان. والخليفة الحالي لتوبة هو الابن الوحيد الباقي على قيد الحياة من أبناء بامبا. وقال محمدو سار وهو حارس لضريح ابرا فول أشهر تلاميذ بامبا ومؤسس طريقة باي فول "بعد النبي أصبح الشيخ محمدو بامبا الشخص الاكثر تأثيرا في الاسلام."

وحول الضريح ردد أتباع فول ـ الذين استبدلوا العمل من أجل وليهم بالصلوات الخمس ـ اسم الله في ترنيمة لا تنقطع. ويمتد المردود التجاري للطريقة المريدية الى خارج السنغال اذ ان كثيرا من السنغاليين في الخارج ـ بما في ذلك الباعة في الشوارع الذين يبيعون سلعا مقلدة للماركات الشهيرة في العواصم الاوروبية ونيويورك ـ هم مريدون كادحون يتمسكون بأسلوب بامبا.

وتحولت توبة وجارتها مباك من قرية صغيرة عند مولد بامبا الى ثاني أكبر المجتمعات الحضرية في السنغال بعد العاصمة دكار وأصبح عدد سكانها أكثر من نصف مليون نسمة. والطريقة المريدية هي أيضا قوة سياسية ضخمة. والرئيس عبد الله واد الذي أعيد انتخابه الشهر الماضي عضو فيها وسافر الى توبة في اليوم التالي لتوليه السلطة عام 2000 وشكر الزعماء الدينيين على دعمهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مليون مسلم يتدفقون على "مكة" السنغالية!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» "أنقذ نفسك".. وتخلّص من عيوبك مع أشرف شاهين
» تحميل القران الكريم كاملا برابط واحد " فارس عباد "
» طريقة عمل الشيبسى المقرمش زى الشيبسى اللى بتشتريه فى اكياس"
» سلسة الكتب النادرة_"الجزء الأول": كتب التحليل المالي
» قصة "معن بن زائدة والأعرابي"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى لدين والسياسة :: قسم الإسلام وحوار الثقافات-
انتقل الى: