الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحمل الوديع - بقلم زهير دعيم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقاط : 177050
تاريخ التسجيل : 31/12/1969

مُساهمةموضوع: الحمل الوديع - بقلم زهير دعيم   الخميس أغسطس 09, 2007 6:07 am

في كل مساء,عندما تجتمع العائلتان الصغيرتان: العنزة "سمراء" وصغيرها الجدي صاحب القرنين الصغيرين, والغنمة "ثلج"وحملها الوديع ذو الصوف الناعم,تبدأ العنزة بمدح صغيرها قائلة:" ما احلاه من صغير,خفيف الظل والحركة,جميل ووسيم يجيد السباحة والقفز والغناء....حماك الله يا قرّة عيني!!
ويهزّ الجدي الصغيررأسه هزّات ويشمخ بأنفه,وكأنه يؤكّد كلام امّه, ثمّ يبدأ بالغناء فيملأ المغارة الصغيرة ,في حين تصمت الغنمة "ثلج" وهي تعانق حملها بمحبّة.
في صباح اليوم التالي, استيقظ الجدي كعادته اولا فأخذ يقفز فوق الفراش والاثاث ورؤوس النائمين, ويغنّي بصوته الخشن, حتى ايقظ اهل المغارة,فقامت الغنمة ورفعت صلاة صغيرة لرب السماء رددها خلفها بهدوء حملها الوديع في حين ظلّ الجدي يقفز وامه ترتّب المغارة.



وبعد ان شرب الجميع الشاي اللذيذ ودّعت العنزة والغنمة صغيريهما ولكن ليس قبل أن توصي العنزة الصغيرين بألا ّيبرحا المغارة,فالذئب الاغبر كثيرا ما يأتي الى النهر الصغير الجاري في المنطقة القريبة ليشرب.
خرجت العنزة وخلفها الغنمة واغلقتا الباب خلفهاوتوجهتا الى المرج البعيد حيث العشب الخضر الطيّب المذاق,في حين ظلّ الجدي يقفز تارة وتارة يغنّي ويرقص والحمل يشاركه الغناء بهدوء.
مرّت عدة ساعات فملّ الجدي وحاول اقناع الحمل بمرافقته الى النهر ليسبحا ويلهوا بمياهه الصافية.
رفض الحمل معتذرا بأنه لا يريد ان يعصي وصايا الكبار ثم انه لا يجيد السباحة كثيرا.



لم يجد الجدي بدّا من الخروج لوحده,ففتح باب المغارة وخرج,وبدأ يقفز فوق الحجارة والصخور والازهار الى ان وصل الى النهر الصغير القريب وكان هائجا , فقفز الى الماء وبدأ يسبح , وسرعان ما احسّ بأنه يغرق فأخذ يصرخ ويستغيث ويطلب النجدة : الحقو ني ...انجدوني ...اني اغرق .وفي تلك الساعة كانت العنزة وصديقتها الغنمة عائدتين الى المغارة على غير عادتهما,فسمعتا الصراخ وطلب النجدة , ولمّا تأكدت العنزة بأنه صغيرها اخذت تبكي وتصرخ وتركض هنا وهناك ولا تعرف ماذا تفعل,فهي كما الغنمة لا تعرف السباحة.
في تلك الاثناء سمع الحمل الصغير صراخ صديقه , فهبّ مسرعا ونزل الى الماء برشاقة وشجاعة وشدّ الجدي من ذيله وسبح به الى ضفة النهر.
فرحت العنزة كثيرا بنجاة ولدها وربتت على كتف الحمل الصغير شاكرة , في حين طبعت الغنمة قبلة على جبين ولدها.
وعندما جاء المساء وجلس اهل المغارة للعشاء, لم تعد العنزة كالعادة الى تعداد صفات جديها المدلّل , وظل الجدي صامتا منكّس الرأس بينما ظهرت ابتسامة خفيفة على محيّا الحمل وهو يعانق امه بصمت.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحمل الوديع - بقلم زهير دعيم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى عـالـم الـمـرأة و الأسـرة :: قـسـم الطفل-
انتقل الى: